طرق تشجيع الطفل على الذهاب إلى الحضانة

كثير من الأطفال يرفضون فكرة الذهاب إلى المدرسة ويشعرون بعدم رغبة في الانتقال لهذه المرحلة،وقد يعبر الطفل فى عدم رغبته للذهاب إلى الحضانة من خلال البكاء، كما يكون الطفل وحيدا ولا يريد التعامل مع الأطفال الآخرين، ويرجع ذلك إلى الحالة التي تصيب الطفل بالقلق و الخوف من الحضانة.
يجب على الأم فى المرحلة التى تسبق الذهاب إلى الروضة أن تبدأ فى التمهيد لطفلها للمرحلة القادمة وطبيعة المرحلة القادمة، ومشاركته في بعض النشاطات التى تشبه نشاطات الحضانة مثلا أن تقدمى له ورقة للكتابة و الشخبطة عليها بالألوان وتجعله يستمتع بهذا الأمر، كذلك تجربة الكتابة لوحة الكتابه بالطباشير.
يمكنك التحدث مع طفلك فى بعض المشاكل البسيطة التى يمكن أن يقابلها فى يومه الأول فى الحضانه وأنه إذا شعر بالخوف يذهب للمعلم يخبره بذلك.
زيارة الطفل للحضانة قبل البدء فى الذهاب إليها من العوامل التى تساعد على تقليل رهبة الطفل من المكان أول مره، والسماح له بتجربة الأماكن التي سيجلس فيها و اللعب بالألوان مع أصدقائه والتفاعل مع المعلمين و الأصدقاء يجعله يشعر بحماس لدخول هذا المكان فيما بعد،
محاولة التقريب بين الطفل والأطفال الآخرين الموجودين فى الحضانه من خلال تحديد موعد للمقابله بينهم قبل الذهاب للحضانة ليتعرفوا على بعضهم البعض.
تعزيز اللقاء الأول فى الحضانة ويجب أن يصطحب الطفل الأب و الأم ليعرفو الطفل على المعلم وتكوين علاقة جيدة معه، ثم يفسح للمعلم أن يكون هناك علاقة جيدة بينه وبين والديه مما يشعر الطفل بالراحة والإطمئنان، وعندما تأتي لحظة الوداع مع الطفل يجب المغادرة على الفور، حيث أن الإطالة في مدة الوداع مع الطفل تشعره بأن الحضانة مكان سئ ولن يشعر بالراحة في هذا المكان حينما يشعر بالوحدة وأن والديه قد تركوه،
دور المعلم يكون هام للغاية فى هذه المرحلة، فالمعلم هو الذي يستطيع التعامل مع الطفل فيما بعد، فهناك بعض الأطفال الذين سريعا يعتادون المكان ويبدأون بالقفز و الجري مع زملائهم، وهناك من يبقى وحيدا و يشعر بالخوف ممن حوله، ومن الجيد فى هذه الحالة أن يتم القيام ببعض الأنشطة للتخلص من هذا الخوف من خلال عمل دائرة مع الأطفال والتحدث فى بعض الأشياء الذى تجذب إنتبا الطفل، مثل ماذا فعلت أمس وما يخططون لفعله هذا اليوم.
على الأم أيضا أن تبدأ في تنظيم أوقات استيقاظ الطفل ونومه، وتنظيم أوقات غذائه أيضا لمنح الطاقة اللازمة لمواجهة الخوف و القلق.
يجب التحدث مع الطفل بشكل يومى ومعرفة ما قام به خلال يومه، حتى يقوم فيما بعد بأنشطة مهمة يرويها لك، كما يجب مشاركته فيما يقول وإظهار اهتمامه بما يقول.
يجب تشجيع الطفل فى التعبير عن قلقه وخوفه،وأخبريه بأن هذا الأمر طبيعى وغير مخجل حتى يشعر أنه تخلص من هذا الخوف.
يجب التعامل مع الطفل بكل حب واهتمام وتجنب العنف عليه في أيامه الأولى من الحضانة حتى لا يزيد ذلك من نسبة الخوف و القلق لديه.
تشاركى مع الطفل فى الحديث عن المشاكل التى واجهته فى المدرسة، حيث يساعد ذلك في بناء ثقته بنفسه.
شجعى طفلك على التفكير بطرق إيجابية للتخلص من مشاكله.
شجعية فى التركيز على كل ماهو إيجابي وجيد،والبعد عن التفكير السلبي المحبط والذي يؤدي إلى القلق.
اطلبى من طفلك أن يعلمك ما قام به خلال يومه فى الحضانه حتى يشعر أن ما يقوم به مهم ويزيد من حماسة

Add your thoughts

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X